صناعة الشيبس وانواعه

مقدمة

تم اكتشاف صناعة رقائق شيبس البطاطا من قبل الطاهي جور كروم وهو أمريكيّ من أصل إفريقيّ، وكان يعمل حينئذ في منتجع مون ليك لودج في ساراتوجا سبيرنج الموجود في نيويورك إحدى الولايات الأمريكية، وكان يشتهر هذا المطعم بتقديم البطاطا المقليّة، وفي أحد الأيام اشتكى زبون من أن البطاطس كانت سميكةً جدًا، فقدَّم له كروم بطاطس أكثر رقّةً، إلّا أنّها لم تنل إعجاب العميل، فصنع كروم بطاطس رقيقةً جدًا لا يمكن تناولها بالشوكة، لإزعاج الزبون الذي يصعب إرضاؤه، ولكن المدهش أن العميل كان سعيدًا جدًا بها وذلك في عام 1853 أي ما يقارب 150 عاماً.

ومنذ ذلك الوقت انتشرت شعبية رقائق شيبس البطاطا بسرعة كبيرة في جميع أنحاء البلاد وخاصةً المناطق الشعبية؛ مما أدى إلى ظهور الشركات المحلية المختصة بتصنيع رقائق الشيبس على الرغم من أن صلاحية شيبس المصانع كانت معدومة نهائياً في بداية التصنيع، وحدث التغيير الكبير عند ظهور آلة تقشير البطاطا في عام 1925 حيث أصبح إنتاج رقائق شيبس البطاطا بكميات كبيرة وظهر البيع بالجملة في هذا المجال، أمّا عن كيس رقائق البطاطس الورقيّ الشمعيّ، فقد ابتكرته لورا سكودير التي امتلكت فيما بعد مصنع رقائق البطاطس في مونتيري بارك في كاليفورنيا؛ وذلك للحفاظ على رقائق البطاطس طازجةً ومقرمشةً مما جعلها أسرع انتشارًا .

شيبس البطاطس الطبيعية ومراحل تصنيعه

ينتج مصنع رقائق البطاطس الآلاف من الرقائق في الساعة ، وفيما يأتي وصف بسيط لكيفية إنتاجها
تزرع بطاطا التقطيع الخاصة بالشيبس، بحيث تكون ذات شكل طويل؛ لسهولة تقطيعها، كما تحتوي هذه البطاطا على نسبة عالية من النشا ونسبة قليلة من السكر، مما يجعلها رقيقة من الداخل وتتحول إلى اللون البني الفاتح من الخارج عند قليها.

تقوم شركات رقائق البطاطا بعد شراء هذه البطاطا بتخزينها في درجة حرارة معتدلة بعض الشيء؛ وذلك حتى لا يتحول النشا لسكر؛ ممّا يفسد البطاطا، كما يمكن تخزينها بهذه الطريقة لمدة تصل إلى 4 أشهر.

تغسل البطاطا وتفرك قشرتها بواسطة آلة مخصصة لذلك، ثم تفرز بعد ذلك حسب الحجم، ويتم نقلها عبر خط إنتاج خاص إلى آلة التقطيع التي تقطع البطاطا بسرعة بواسطة شفرات حادة، كما يتم تقطيع الرقائق المتموجة بشفرة مسننة.

بعد ذلك تغسل شرائح البطاطا من خلال تمريرها على خط مرشات الماء؛ وذلك للتخلص من النشا الذي يتسرب إلى الحافة بمجرد تقطيعها.

ثم توضع البطاطا التي تم تقطيعها في وعاء كبير من الزيت النباتي الذي يغلي عادة عند 190 درجة مئوية، وعند طهيها يتحول الماء داخلها إلى بخار وينتقل البخار إلى الأعلى فيستبدل مساحة الماء داخل شرائح البطاطا بالزيت مما يجعل رقائق البطاطا هشة القوام.

عندما تنضج رقائق البطاطا يصبح لون النشا الموجود في البطاطا بني اللون، حيث يقوم المراقبون بالتأكد من تحولها للون المناسب قبل إزالتها من الوعاء. ثم تملح رقائق البطاطا بعد إخراجها من الوعاء وتُنكَّه.

توضع رقائق الشيبس الجاهزة بعد ذلك في حاويات كبيرة، بعد ذلك توزن وتوضع في عبوات أو أكياس ويتم بعدها تعبئتها بسحب الهواء من العبوات؛ وذلك للحفاض عليها من التلف وكل ذلك يتم بواسطة آلة خاصة.

وأخيراً يتم ترتيب العبوات أو الأكياس في رزم لتسليمها إلى المستودعات في جميع أنحاء البلاد، ويُزود المستودعُ المتجرَ بشحنة من رقائق البطاطا في الوقت الذي يطلبه.

 

مكونات خط إنتاج رقائق شيبس البطاطا :

 

  1. آلة التنظيف والغسيل .
  2. آلة التقشير .
  3. السير الناقل الخاص بالفحص.
  4. السير الناقل الرافع .
  5. آلة التقطيع (إنتاج الشرائح).
  6. آلة الغسيل .
  7. آلة التبييض وسحب النشاء.
  8. مرحلة تجفيف أولى.
  9. مرحلة تجفيف ثانية عن طريق الهواء.
  10. آلة القلي (تسخين خارجي مستمر عن طريق الديزل أو الغاز).
  11. آلة سحب الزيت.
  12. السير الناقل المعد للفحص والتبريد .
  13. آلة رش المنكهات .
  14. درام التنكيه.
  15. السير الناقل الخاص بالتبريد.
  16. آلة التغليف.

 

شيبس البليت المقلي وخط انتاجه

 

تندرج العناصر التالية ضمن المواد الأولية المطلوبة لإنتاج البليت :

 

  • البليت وهو المادة الأولية المصنعة من دقيق القمح او الذرة او البطاطس
  • النكهات بمختلف أنواعها
  • الزيت النباتي المهدرج
  • سيلوفان التغليف

وبالتأكيد من أهم عنصر وحجر الاساس لتصنيع شيبس البليت  هو الخطوط والآلات والتي يتم من خلالها تحديد مستقبل المصنع  بالنجاح او الفشل كونها المسؤولة عن إيجاد المنتج النهائي .

وخط الانتاج لشيبس البليت يتكون من:

  1. جهاز تلقيم البيليت ويستخدم في تلقيم حبات البليت الى حوض القلي بشكل اوتوماتيكي.
  2. حوض القلي – المقلاة وتستخدم في قلي حبات شيبس البليت
  3. وحدة تصفية الزيت حيث يتم بهذه المرحلة تصفية حبات الشيبس من الزيت عن طريق الهز
  4. وحدة تعويض والفلترة الزيت وهو خزان تجميع للزيت المصفى مع آلية اعادة اتوماتيكية الى حوض المقلى
  5. سير ناقل لمرحلة التجفيف
  6. جهاز التنكيه ( البهارة) ويستخدم في تحريك النكهة ونقلها الى المتبل
  7. المتبّل (اسطوانة تلبيس النكهة) وهذا الجهاز يقوم بتدوير حبات الشيبس داخل الاسطوانة لاجل توزيع متجانس لبودر النكهة على حبات الشيبس
  8. سير استقبال المنتج الجاهز وهو يستخدم في استقبال المنتج الجاهز ونقله الى مجموع التغذية الخاصة بالتعبئة والتغليف

ويأتي بعدها خط التغليف الوزني وملحقاته

 

شيبس الطرابيش وخط انتاجه

مكونات خط انتاج طرابيش الشيبس المقلية

  1. خلاط الطحين ووظيفته خلط دقيق الطحين + دقيق الذرة + الماء + إضافات أخرى لصناعة المادة الأولية لطرابيش الشيبس
  2. ناقل الطحين
  3. اكسترودر ثنائي الحلزون وهو المسؤول عن تشكيل عجينة الطرابيش
  4. قطاعة عجينة البليت ( اشكال حسب الطلب )
  5. خط سير ناقل للمنتج الى حوض القلي
  6. حوض القلي ( القلاية ) وتوابعها
  7. هزاز تصفية الزيت الاولي وهو عبارة عن خط سير شبك مع جهاز رج لتصيفة حبات البليت من الزيت تصفية اولية
  8. هزاز تصفية الزيت الرئيسي
  9. سير ناقل إلى وحدة التنكيه
  10. جهاز المنكه (( البهاره ))
  11. المتبل (( اسطوانة تلبيس النكهة )) وتستخدم في تدوير وتحريك حبات الشيبس بداخلها لاجل توزيع متجانس لبودر النكهة على حبات الشيبس
  12. خط سير استقبال المنتج

مراقبة الجودة

يتم عمل عينات تذوق من كل دفعة خلال عملية التصنيع، وعادةً بمعدل مرة واحدة في الساعة. ثم يقوم المتذوقون بفحص الرقائق بحثًا عن الملح، التوابل، الرطوبة، ألوان الطعام والنكهة العامة، حيث تتم مقارنة اللون بالمخططات التي تظهر ألوان الشرائح المقبولة.

خاتمة

تعتبر المواد الأولية في التصنيع وخط الانتاج هي أهم العناصر التي تلعب دوراً مهماً وحيوياً في العملية الإنتاجية ويعتمد نجاح المنتج النهائي بنسبة عالية على الاختيار المناسب للمواد الأولية وخط الانتاج من حيث الجودة.

كما أن منع الكسر في عملية التصنيع هو الهدف الأساسي لمصنعي رقائق البطاطا، حيث تقوم المصانع بتثبيت إجراءات وقائية في نقاط مختلفة من عملية التصنيع لتقليل فرص الكسر .